Hello our valued visitor, We present you the best web solutions and high quality graphic designs with a lot of features. just login to your account and enjoy ...

رحلة الحمل :الثلث الأول من الحمل

إليك أهم ما يطرأ على جسم المرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل:

  1. النزف: قد يحدث لدى 25% من النساء نزف خفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. يشير وجود أثار دموية على الملابس الداخلية في بداية الحمل إلى أن الجنين الملقح حديثا قد تعشش (انغرس) في بطانة الرحم. لكن إذا عانيتِ من نزف شديد أو تشنجات أو ألم شديد في منطقة البطن سارعي إلى زيارة الطبيب، فقد يكون ذلك علامة على حدوث إجهاض أو حمل هاجر (حمل خارج الرحم).
  2. ألم الثدي: يعتبر ألم الثدي أحد العلامات المبكرة لحصول الحمل، وهذا ناتج عن حدوث تغيرات هرمونية تجهز غدد الحليب في الثدي للبدء بعملها قريبا. قد يساعدك ارتداء حمالة صدر ذات قياس أكبر أو حمالة صدر ذات دعامة في تخفيف هذا الألم.
  3. الإمساك: يؤدي ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون خلال الحمل إلى تقليل تقلصات عضلات الأمعاء، مما يؤدي إلى حدوث الإمساك. إضافة إلى تأثير الحديد الذي قد تتناوله المرأة الحامل كمكملات غذائية أثناء الحمل والذي يؤدي أيضا إلى الشعور بالإمساك. للتغلب على الإمساك ننصحك بزيادة مدخولك الغذائي من الألياف والسوائل، إضافة إلى ممارسة قدر كافي من النشاط البدني يوميا.
    لكن إذا كنتِ منزعجة جدا من الإمساك، استشيري طبيبك الخاص كي يصف لك الدواء المسهل الملائم للحمل.
  4. نزول مفرزات من المهبل: من الطبيعي أن تري آثارا لمفرزات رقيقة ذات لون حليبي في بداية الحمل. لا مانع من ارتداء فوط نسائية إذا كان الأمر سيشعرك براحة أكبر، لكن حذار من وضع دكة قماشية في المهبل لأن ذلك قد يدفع بالجراثيم إلى الداخل. إذا كانت رائحة المفرزات كريهة أو ذات لون أصفر أو أخضر أو كانت كميتها كبيرة استشيري طبيبك.
  5. الإرهاق: لا تنسي أن جسمك يعمل بجد ليدعم جنينك النامي، وبالتالي من الطبيعي أن تشعري بالتعب أثناء ممارستك لنشاطاتك الطبيعية اليومية. خذي أقساطا صغيرة من النوم عند حاجتك خلال النهار، وتناولي مقدارا كافيا من الحديد تجنبا لحدوث فقر الدم الذي يزيد من الشعور بالإرهاق.
  6. التوق للطعام أو كرهه: قد يتغير ذوقك في الطعام خلال فترة الحمل، كما ثبت أن حوالي 60% من النساء يصبن أحيانا بتوق شديد للطعام، وأكثر من نصف النساء تعاني أيضا من كره شديد للطعام. طالما كان التوق للطعام يأتي من وقت لآخر فهو أمر مقبول إذا كانت الحمية الغذائية المتبعة صحية، لكن إذا كان هناك توق شديد لتناول بعض المواد غير الغذائية كالطين أو التراب، فيجب استشارة الطبيب فورا.
  7. التبول المتكرر: تؤدي زيادة حجم الرحم (على الرغم من صغر الجنين في هذه المرحلة) إلى الضغط على المثانة وبالتالي سرعة الشعور بالحاجة للتبول. لا تتوقفي عن شرب كمية كافية من السوائل تجنبا للذهاب المتكرر إلى الحمام، فجنينك يحتاج لهذه السوائل، لكن قد يفيدك تجنب الكافئين (وخصوصا قبل النوم) حيث أنه ينبه المثانة. وحينما تشعرين بنداء الطبيعة عليك تلبيته بأسرع وقت.
  8. حرقة المعدة: خلال الحمل يزداد إفراز هرمون البروجسيترون الذي يؤدي إلى ارتخاء العضلات الملساء بما فيها عضلات القسم الأسفل من المريء التي تمنع في العادة من عودة الطعام والحمض من المعدة إليه. هذا الارتخاء العضلي يؤدي إلى صعود الحمض إلى القسم السفلي من المريء وبالتالي الشعور بحرقة المعدة. لتجنب هذا الشعور تناولي طعامك على شكل وجبات صغيرة متفرقة، وتجنبي تناول الأطعمة الحامضة والحارة، وتجنبي الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام.
  9. تقلبات المزاج : تؤدي زيادة الشعور بالتعب والإرهاق إضافة إلى التغيرات الهرمونية الحاصلة في جسم المرأة الحامل إلى حدوث تغيرات كبيرة في المزاج تتقلب خلالها المرأة الحامل بين حالات من الابتهاج والبؤس. هذا أمر طبيعي. لا بأس بالبكاء أحيانا، لكن إذا كنت تشعرين بحالة شديدة من البؤس فمن المناسب أن تشكي همك لزوجك أو أحد أقربائك أو أصدقائك.
    من المهم ذكر أن نسبة كبيرة من النساء الحوامل تعاني من الغثيان وخصوصا في الصباح الباكر. كما ذكرنا فهذا الأمر مرتبط بالتغيرات الهرمونية الكبيرة الحادثة خلال فترة الحمل، وقد يستمر شعور الغثيان هذا طيلة الثلث الأول من الحمل. تختلف شدة الشعور بالغثيان بين امرأة وأخرى. لتهدئة هذا الشعور ننصح بتناول وجبات خفيفة غنية بالبروتين (كاللحم أو الجبن) إضافة إلى شرب الماء أو عصير فواكه أو منقوع الزنجبيل. أيضا تجنبي أي أطعمة تزعج معدتك. إذا استمر الشعور بالغثيان مدة طويلة أو أصبح الانزعاج شديدا راجعي طبيبك الخاص، لأن الاستمرار في الاستفراغ قد يقلل من كمية الغذاء الواصلة إلى الجنين
  10. زيادة الوزن : يعتبر الحمل أحد الفترات القليلة في حياة المرأة التي تعتبر فيها زيادة الوزن أمرا مقبولا! لكن دون أن يزداد عن حده طبعا. من الطبيعي في الثلث الأول من الحمل أن يزداد وزنك بمقدار كيلوغرام ونصف إلى ثلاثة كيلوغرامات. لا تندفعي وراء المقولات التي تشير على المرأة الحامل بتناول طعام يكفي لشخصين (أنت والجنين)، فكل ما يحتاجه جسمك في الثلث الأول من الحمل هو حوالي 150 سعرة حرارية إضافية فقط. عليك أن تحصلي عليها من مصادر غذائية صحية كالخضار والفواكه والحليب واللحم قليل الدهن.

 

بعد أن تابعنا وإياكم بعض التغيرات الطبيعية التي قد تطرأ على المرأة الحامل في الثلث الأول من حملها، يجدر بنا التذكير ببعض الأعراض الخطيرة التي يجب في حالة حدوثها مراجعة الطبيب فورا، وهي:

  • ألم بطني شديد.
  • نزف
  • دوخة شديدة.
  • زيادة سريعة في الوزن، أو عدم حدوث زيادة واضحة فيه.
احجز الآن