Hello our valued visitor, We present you the best web solutions and high quality graphic designs with a lot of features. just login to your account and enjoy ...

رحلة الحمل :الثلث الأخير من الحمل

التغيرات في الجسم:

  • ألم الظهر: يطبِّق الوزن الذي كسبته المرأة الحامل ضغطا على الظهر، مما يجعله مؤلما. قد تشعرين بعدم الراحة في الحوض والورك نتيجة ارتخاء الأربطة في هذه المناطق استعدادا للولادة. لتخفيف الضغط المطبق على الظهر ينصح بالمحافظة على وضعية جيدة للجسم، كالجلوس على كراسي تؤمن دعما جيدا للظهر، إضافة إلى النوم على الجانب مع وضع وسادة بين الرجلين. أيضا ينصح بارتداء أحذية مريحة وذات كعب منخفض. لتخفيف ألم الظهر استعملي وسائد تدفئة خاصة بالظهر (heating pad) واسألي الطبيب المختص فيما إذا كان من المسموح به تناول الباراسيتامول.
  • النزف: قد يشير ظهور بقع نزف على الملابس الداخلية إلى وجود مشكلة خطيرة، مثل انزياح المشيمة (نمو المشيمة باتجاه الأسفل وتغطيتها لعنق الرحم) أو انفصال المشيمة (انفصالها عن جدار الرحم) أو حتى حدوث ولادة مبكرة. اتصلي بالطبيب مباشرة عند ملاحظتك لأي أثر نزف.
  • تقلصات براكستون هيكس Braxton hicks contractions: قد تبدأين في هذه المرحلة بالشعور بتقلصات خفيفة تدعى بتقلصات براكستون هيكس. تحدث هذه التقلصات لتحضير الرحم للتقلصات الحقيقية المرافقة للولادة بعد فترة. عادة تكون تقلصات براكستون هيكس خفيفة مقارنة بتقلصات الولادة الشديدة، وهي غير مؤلمة ولا تحدث بتواتر منتظم ولا تزداد شدتها مع الوقت، لكن في أحيان نادرة قد تشبه تقلصات الولادة الحقيقية وقد تستمر لتحدث الولادة! هناك فرق رئيسي بين تقلصات باركستون هيكس وتقلصات الولادة، وهو أن تقلصات الولادة تحدث بشكل متسارع وبشكل أكثر شدة. إذا أصبح وجهك محمرا وبدأت تشعرين بصعوبة بالتنفس بعد حدوث التقلصات، أو إذا أصبحت تأتي بصورة متكررة ومنتظمة، اتصلي بالطبيب.
  • تضخم الثدي: مع انتهاء فترة الحمل يزداد وزن الثديين بحوالي 2 باوند (حوالي 1 كغ). تأكدي من ارتداء حمالة صدر داعمة للثديين كي لا تؤثر زيادة وزنهما على الظهر. ومع اقتراب موعد الولادة قد تبدأين بملاحظة تسرب سائل مصفر من حلمتي الثدي. تدعى هذه المادة (اللبأ) وهي المادة التي سيتغذى عليها الطفل في الأيام القليلة التالية لولادته.
  • نزول مفرزات مهبلية: قد تلاحظين نزول بعض المفرزات المهبلية خلال الثلث الثالث من الحمل. إذا كان التدفق ثخينا للقدر الذي يشبع الفوط النسائية بالبلل استشيري الطبيب. مع اقتراب موعد الولادة قد تلاحظين نزول مفرزات سميكة صافية أو بها آثار دموية، وهي ما تدعى بالسدادة المخاطية (mucus plug)، وهي دليل على أن عنق الرحم بدأ بالتوسع استعدادا لعملية الولادة. إذا حصل لديك تدفق مفاجئ لسائل فهذا قد يعني نزول ماء الرأس (مع ملاحظة أن حوالي 8% فقط من النساء الحوامل يحدث لديهم نزول لماء الرأس قبل بدء التقلصات الرحمية). اتصلي بطبيبك مباشرة عندما ينزل ماء الرأس.
  • التعب والإرهاق: على الرغم من إحساسك بالطاقة والحيوية في الثلث الثاني من الحمل، إلا أنه سيعود لديك شعور التعب والإرهاق في الثلث الثالث،فحملك للوزن الزائد، والاستيقاظ عدة مرات ليلا من أجل الذهاب إلى الحمام، والتعامل مع القلق المتزايد بهدف التجهيز لقدوم الوليد الجديد قد يستهلك جزءا كبيرا من طاقتك. عليك بتناول حمية غذائية صحية وممارسة تمارين رياضية بشكل دوري من أجل المحافظة على نشاطك. إذا شعرتِ بالتعب خذي غفوة أو اجلسي واسترخي لعدة دقائق. عليكِ توفير كل طاقاتك الآن من أجل استغلالها بعد قدوم وليدك الجديد، ففي ذلك الوقت سيصبح النوم عملة نادرة!
  • التبول المتكرر: لقد أصبح جنينك الآن أكبر حجما، ورأسه قد يطبق ضغطا على المثانة. هذا الضغط الزائد على المثانة يعني أنك ستشعرين بالحاجة للتبول أكثر من السابق، بما في ذلك أثناء النوم. قد تشعرين أيضا بتسرب القليل من البول عند السعال أو العطاس أو الضحك. لتخفيف الضغط والتقليل من التسرب اذهبي إلى الحمام متى ما شعرتِ بالحاجة إلى التبول، وقومي بإفراغ مثانتك بشكل كامل. تجنبي أيضا شرب السوائل قبل النوم مباشرة للحد من عدد المرات التي ستستيقظين فيها ليلا للتبول. من المفيد أيضا ارتداء فوطة نسائية لامتصاص أي تسرب للبول. قومي بإبلاغ طبيبك إذا أصبحت تشعرين بأي ألم أو حرقة أثناء التبول، إذ قد تكون هذه الأعراض علامة على إصابتك بإنتان المجاري البولية.
  • حرقة المعدة: خلال الحمل يزداد إفرازهرمون البروجيسترون الذي يؤدي إلى ارتخاءالعضلات الملساء بما فيها عضلات القسم الأسفل من المريء التي تمنع في العادة عودة الطعام والحمض من المعدة إليه،إضافة إلى ارتخاءعضلات الأمعاء التي تنقل الطعام المهضوم خلالها. يؤدي الارتخاء العضلي لعضلات أسفل المريءإلى صعود الحمض إلى القسم السفلي منه وبالتالي الشعوربحرقة المعدة. لتجنب هذا الشعوريجب تناول الطعام على شكل وجبات صغيرة متفرقة وعدم تناول الأطعمة الحامضة والحارة. أمابالنسبة للإمساك فمن المفيد تناول حميةأكثراحتواءعلى الألياف وشرب كميات إضافية من السوائل للحفاظ على سهولة حركة الطعام ضمن الأمعاء. إذا سببت لك حرقة المعدة أو الإمساك إنزعاجا واضحا تواصلي مع طبيبك بخصوص الأدوية المناسبة لحملك.
  • البواسير: هي عبارةعن أوردة متوسعة (دوالي) تظهربلون أزرق أو أرجواني حول فتحة الشرج. قد تتضخم هذه الأوردة خلال الحمل بسبب مروركميات إضافية من الدم خلالها وبسبب زيادة الضغط عليها من قبل الرحم. قد تكون هذه البواسيرمؤلمة وغيرمريحة،و للتخفيف من حدة ألمها من المفيد الجلوس في حوض كبير يحوي مياه ادافئة،كما يمكن سؤال الطبيب المختص فيما إذا كان بالإمكان استخدام مراهما لبواسير أو الملينات المباعة في الصيدليات.
  • ضيق النفس: يرتفع الرحم مع ازدياد حجمه إلى أن يصل إلى الحدود السفلية للقفص الصدري، مما يؤدي إلى نقصان المساحة التي تستطيع الرئة أن تتمدد خلالها أثناء التنفس، وبالتالي حدوث ضيق في النفس. قد يفيد إجراء التمارين الرياضة في تخفيف حدة هذه الحالة، كما ينصح بدعم الرأس والأكتاف بوسادة أثناء النوم.
  • ظهورأوعية عنكبوتية ودوالي: أثناء الحمل تحدث زيادة في التوعية الدموية بهدف إيصال كمية كافية من الدم إلى الجنين. ينتج عن هذه الزيادة في التوعية ظهور أوعية صغيرة حمراء على الجلد تدعى بالأوعية العنكبوتية. قد تزداد هذه الأوعية العنكبوتية سوءا في الثلث الثالث من الحمل، لكن من المفترض زوالها بشكل تلقائي بعد الولادة. من جهة أخرى قد يسبب الوزن الزائد المطبق على الرجلين من قبل الجنين النامي تورما وتوسعا في أوردة الساق السطحية، وتصبح ذات لون أزرق أو بنفسجي، وهذه الأوردة المتوسعة تدعى بالدوالي. على الرغم من أنه لا توجد أي طريقة لتفادي حدوث الدوالي الوريدية، إلا أنه هناك عدة طرق قد تساعد في عدم تطورها نحو الأسوأ، منها:
  1. النهوض والمشي خلال اليوم
  2. ارتداء بنطال مناسب
  3. رفع الرجلين (بواسطة كرسي آخر مثلا) عند الحاجة للجلوس لفترات طويلة من الزمن

تختفي الدوالي الوريدية عادة بعد مرور عدة أشهر من الولادة.

  • التورم: قد تلاحظين في هذه الفترة أن خاتم اصبعك أصبح ضيقا قليلا، كما قد تلاحظين انتفاخ وجهك وكاحلك. يعتبر هذا التورم ناتجا عن تجمع السوائل في هذه المناطق، أو ما يدعى (الوذمة). للتخفيف من هذا التورم عليك إسناد رجليك على سنادة القدمين عند الحاجة للجلوس لفترة طويلة، إضافة إلى رفع رجليك أثناء النوم. إذا حدث لديك تورم مفاجئ في جسمك راجعي الطبيب فورا، فقد يكون ذلك علامة على حدوث الانسمام الحملي، وهو من المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث أثناء الحمل.
  • ازدياد الوزن: عليك المحافظة على ازياد وزنك بمعدل نصف باوند إلى باوند واحد (ربع إلى نصف كيلوغرام) أسبوعيا خلال الثلث الثالث من الحمل. مع نهاية الحمل من المفروض أن يكون وزنك قد ازداد حوالي 25 إلى 35 باوند (11 إلى 16 كيلوغرام)، وهذا الوزن الزائد هو عبارة عن وزن الطفل ووزن المشيمة ووزن السائل الأمنيوسي والزيادة الحادثة في حجم الدم وسوائل الجسم ووزن الثديين.

 

أعراض خطيرة يجب الانتباه لها:

بعد أن تابعنا وإياكم بعض التغيرات الطبيعية التي قد تطرأ على المرأة الحامل في الثلث الثالث من حملها، يجدر بنا التذكير ببعض الأعراض الخطيرة التي يجب في حالة حدوثها مراجعة الطبيب فورا، وهي:

  • ألم بطني شديد وتشنجات بطنية شديدة
  • غثيان أو إقياء شديدين
  • نزف
  • دوخة شديدة
  • ألم وحرقة أثناء التبول
  • ازدياد كبير وسريع في الوزن (أكثر من 3 كيلوغرام شهريا) أو ازدياد قليل جدا في الوزن

 

 

احجز الآن